الاثنين، 23 فبراير، 2015

فليش لننطر ؟

_كيف عم تقول إني أنا اللي مشيت ؟ 
هالقد إنت جرئ وظالم ؟ 
_جرئ وفهمناها بس كيف ظالم يعني ،
إذا بتحسيني عم أمشي وعم أخلف وعدي حتي ، 
هيك بتسيبني ؟ 
هيك ما بتفوقيني إني راح ضيع بلاكي ؟
راح ضيع بلانا ؟
كنتي عم تحكيني أنا أمك ،
إذا بتغلط يمكن زعلك كتير بس مش راح إتركك غلطان ،
مستحيل سيبك تتوه ،
حكتيني إني فيكي ومنك ، 
إذا أنا بشريتي طغت عليا ونسيت ،
أو حتي قسيت علي قلبك اللي كنت خاف عليه مني ،
آذا أخدتلي قرار لحالي إني ضل عن طريقنا وإختار طريق أسهل أمشيه لوحدي ،
هيك بتتركي إيدي ،
هيك ما بتصرخي علي وتقوليلي رجلي ع رجلك مطرح ما بتروح يا هوي بجي معك ؟
_كيف كيف يعني ؟
لك لازم الصراخ يبقي صراخ عن جد ؟
أنا مش صرخت وقلتلك احكي ما تسكت ،
هالسكات عم يأخدنا لمطرح ما بدنا نروحه ،
وما راح نقدر علي أوجاعه ، 
وإذا تاهت روحي اللي سكنت فيك وروحك اللي سكنت فيني يمكن ما بنلتقي تاني ،
يمكن ما بتقوم لنا قومة من تاني ،
مش علي صوتي وإنت بتعرف كيف بكره الصوت العالي كتير وقلتلك فوق عم نضيع ، 
عم ينطفي نورنا اللي سرقناه من بين عتمة الكون ؟
ليش أنا مش سألتك شو بدك كتير ؟ 
قلت بدي أبعد تركتك لحتي ترتاح مني وترجعلي مشتاق ،
انا كان شو بدي أعملك ؟  
_مديلي إيديكي بس ! 
إذا مديتيلي إيديكي كنت رحت معك حتي ولو علي النار ، 
كنت راح أنسي كل تخريفي ،
كنت بكفر يالمنطق وبالغضب وبالخوف ويرجع آمن فيكي إنتي وبس !
_إي عم بعرف ،
اللمسة بتقيد النار اللي بتطفيها الريح ،
لهيك مديتلك إيدي ،
يمكن كنت مستحية وأنا عم أعمل هيك ﻹني شوفت بعيونك فراق مفهوش شك أو جدال ،
مديتها وقلت بتمشي إنت بس أنا مش راح أمشي ،
إذا بتبيع مش راح بيع ،
وإذا هنت عليك مش راح تهون عليا ،
بتتذكر يعني شو عملت ولا بدي ذكرك ؟ 
هيك طحتلي إيدي بكل قوة ،
وأنا وقعت علي وجي ،
شو بدك يعني ضل هيك علي الأرض لحتي يدعسوني الناس ؟
كان لازم قوم ،
حتي لو كان علي حساب إني قول عليك خونتني ،
مش شرط مع واحدة تانية ،
بس خونتني لما فكرت ،
وخونتني لما كفرت باللي جمعنا وظنيته ملكك لوحدك بتتخلي عنه وقت ما بدك !
_ليش ما استنيتيني مدلك إيدي لحتي وقفك من جديد ؟
_اللي كسرني هو اللي بده يبنيني ،
كيف يعني ؟
ثم عيونك ،
ما تنسي عيونك وحكيها ،
في الوقت اللي كانت عيوني بتصرخ فيك وتقولك اعمل شئ ، 
انحرك ما تستسلم ، 
إذا بدك قوة اتذكر امبارح بجماله ،
نحنا اللي صنعناه ،
قادرين نصنعه من تاني ،
ونلونه كيف ما بدنا ،
عيونك إنت كانت عم تنطق وداع ،
وسلام ،
واستسلام ،
وزهد واستغناء ،
أنا عم صدق كلام العيون أكتر من كلام الألسنة ،
راح تضحك علي وتقول كان بدك ترجع ؟
راح تكدب وتقول كنت راح تمسك في إيدي وتقبض عليها وتستمد منها القوة اللي بدك ياها لحتي نكمل ؟
راح تحاول تقول أني الغلطانة ﻹني بعت ؟ 
لا يا _حبيبي اللي ضاع_ أنا كنت بستناك لآخر العمر ،
بس إذا سلام كانت راح تيجي اليوم ولا غدا ،
إذا بدها تيجي ،
فليش لننطر ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق