السبت، 2 أغسطس، 2014

سكوت

سكوت
ليه ؟ ده أنا كنت خلاص هحبك
أو يمكن كنت خلاص هعترفلك !
سكوت
ليه محضنتنيش كفاية ؟
ليه حرمتني من عينيك تحت النظارة الشمس ؟
ليه حرمتني من صوتك  في شات الفيسبوك السخيف ؟
ليه ؟ ده أنا كنت خلاص هحبك 
أو يمكن كنت خلاص هعترفلك !
سكوت
ليه كنت خايف ؟
ليه حاسبتني علي غلطات واحدة تانية ؟
واحدة مكنتش ، مكنتش بتفضل في السرير لو مكلمتهاش الصبح ؟
ليه كنت خايف توعد ؟
وخايف تعترف لإنك عارف إن " بحبك " وعد ؟
ليه كنت بتلف وتدور ؟
للدرجة دي كنت أضعف من الصراحة !
ليه صعبتها عليا ؟
ليه ؟ ده أنا كنت خلاص هحبك 
أو يمكن كنت خلاص هعترفلك !
سكوت
ساكت ليه زي كل مرة قولتلك إني خايفة برضو ومهتمتش ومردتش ؟
ساكت زي كل مرة لمحتلك إني هشيلك في عينيا فسيب بقي قلبك يدوق في الحب حرية ،
ساكت زي كل مرة اتجرأت فيها وصرحت بمشاعري ،
عينيك ساكتة ،
روحك ساكتة ،
وجسمك ساكت ،
وشفايفك مبتتحركش .
ليه ؟ ده أنا كنت خلاص هحبك
أو يمكن كنت خلاص هعترفلك !
سكوت
صدر عن الباب صوتاً ، 
هتك السكوت .
يا بنتي حرام عليكي اللي بتعمليه في نفسك ده !
سيبك منها هي فاكرة إني عشان مش شايفاك تبقي مش موجود ؟
أنا آه مش شايفاك بس إنت هنا ،
وهفضل أكلمك .
يا بنتي فوقي هتتجنني ، انسيه علشان تقدري تكملي حياتك .
وهفضل أتنفسك ،
وعارفة إنك قريب هتجيلي في الحلم وتعترفلي بحبك ،
*تضع يدها علي فمها ،
تزيحها بسرعة*
ابعدي عني ، سيبيني في حالي ، أنا مينفعش أبطل أكلمه ،
مينفعش أبطل أتعامل علي إنه موجود ،
لإنه مينفعش يطلع من جوايا
عارفة يعني إيه مينفعش ؟!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق